منتدى شيعة آل محمد

( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وتعظيم الشعائر الحسينية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الشيرازي
المدير العام
المدير العام
avatar



عدد المساهمات : 195
نقاط : 499
تاريخ التسجيل : 21/05/2009

مُساهمةموضوع: إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وتعظيم الشعائر الحسينية .   الأحد ديسمبر 27, 2009 6:02 am


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد



أهل البيت (عليهم السلام)عنوان مضيء في حياة الإنسانية، وعنوان شامخ في حركة التاريخ والمسيرة الإسلامية، نطق به الوحي الإلهي، ونطق به رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ولهج بذكره المسلمون من جميع المذاهب، وهم أعلام الهدى وقدوة المتقين، وهم مأوى أفئدة المسلمين من جميع أقطار الأرض، عرفوا بالعلم والحكمة والإخلاص والوفاء والصدق والحلم، وسائر صفات الكمال في الشخصية الإسلامية، فكانوا قدوة للمسلمين، وروّاد الحركة الإصلاحية والتغيرية في المسيرة الإسلامية.
وأهل البيت (عليهم السلام) هم المنقذ والمنجي الوحيد للإنسانية في الدنيا والآخرة، كما وصفهم رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ألا إنّ مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلّف عنها غرق).
وهم أمان للإنسانية وللأمة الإسلامية، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف فإذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس).
ووصفهم أمير المؤمنين (عليه السلام) : (هم عيش العلم وموت الجهل، يخبركم حلمهم عن علمهم وظاهرهم عن باطنهم، وصمتهم عن حكم منطقهم، لا يخالفون الحقّ ولا يختلفون فيه، وهم دعائم الإسلام وولائج الاعتصام؛ بهم عاد الحقّ إلى نصابه... عقلوا الدين عقل وعاية لا عقل سماع ورواية).
وهم الميزان والمعيار لتقييم وتقويم الأشخاص والوجودات والمواقف، ومعرفة مدى قربهم وبعدهم عن المنهج الإلهي في الحياة.
قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (نحن النمرقة الوسطى، بها يلحق التالي، واليها يرجع الغالي)
).
ودور أهل البيت (عليهم السلام) في الحياة الإنسانية هو دور القدوة والحجّة، وكل الأدوار الباقية متفرعة عن هذا الدور، ودور القدوة والحجّة هو دور الوصل بين السماء والأرض، والوصل بين الله تعالى والإنسان، فهم (عليهم السلام) حجج الله على العباد إلى يوم القيامة، وإنّ الواجب على المسلمين هو الإقتداء بهم في جميع مقومات الشخصية الإنسانية وهي: الفكر والعاطفة والسلوك، وفي جميع مجالات الحياة العملية، وهم سفن النجاة في الدنيا وفي الآخرة لمن اقتدى بهم، بعد إيمانه بإمامتهم وقيادتهم للإنسانية جمعاء.


والإقتداء بهم يستلزم ربط الناس بهم فكرياً وعاطفياً وسلوكياً قبل كل شيء، والذي يتوقف منطقياً على إحياء ذكرهم، وقد وردت روايات متظافرة ومتواترة على أهمية هذا الإحياء، وكما ورد عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) أنّه قال(اتقوا الله وكونوا أخـوة بررة متحابّين في الله متواصلين متواضعين متراحمين، تزاوروا وتلاقوا وتذاكروا وأحيوا أمرنا).
وأفضل مواسم الإحياء المكثفة هي مواسم عاشوراء وصفر، وإن كان المطلوب هو إحياء ذكرهم في كل وقت، ولكن لعاشوراء وصفر ظروفاً خاصة تشعر الإنسان والمجتمع الموالي بأنه يعيش الإحياء المندك بكل كيانه وأعماق نفسه.
ولعاشوراء أهمية استثنائية و للإمام الحسين (عليه السلام) أهمية استثنائية لان دمه الزكي أبقى للإسلام وجوده وكيانه ومعالمه، ولولا دمه الزكي لتمكن يزيد والحكم الأموي من طمس معالم الدين وإعادة الجاهلية بلباس إسلامي أولاً ومن ثم الانسلاخ من هذا اللباس نهائياً.
وهذه الأهمية الاستثنائية لم تأت اعتباطاً، فقد جاءت بعد أحاديث شريفة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) تؤكد هذه الأهمية حيث ركزت على شخصية الإمام الحسين (عليه السلام) وعلى خصوصيات ثورته وتضحياته، واعتباره محيي الدين والشريعة، وقد ورد ذلك في قولـه (صلى الله عليه وآله): (حسين مني وأنا من حسين).
ووردت روايات عديدة عن أمير المؤمنين (عليه السلام) بحق الإمام الحسين (عليه السلام) ومنها قوله (عليه السلام): (كلنا سفن النجاة وسفينة الحسين أسرع) (كلنا أبواب النجاة وباب الحسين أوسع).
وقد تناقل الصحابة والتابعون الكثير من الروايات التي تؤكد استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) ووجوب نصرته وثواب إحياء ذكراه وزيارته ، وإضافة إلى ذلك أكدّ أهل البيت (عليهم السلام) على إحياء هذه الذكرى وكانوا يقومون بإحيائها في بيوتهم وبيوت أصحابهم.
وخلاصة ما تقدّم إنّ المصداق الأوسع والأشمل والأظهر لإحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) هو إحياء الإمام الحسين (عليه السلام) وواقعة الطف وما تبعها من أحداث كالسبي ودور العقيلة زينب (عليها السلام) في إحياء وتجديد الذكرى بكل أبعادها.
وإحياء الذكرى ينبغي أن يكون إحياءً حقيقياً ينسجم مع تعاليم وتوصيات وإرشادات أهل البيت (عليهم السلام) وينسجم مع دورهم في الحياة باعتبارهم أئمة وقادة وحجج وقدوة للناس أجمعين، وكل لون من الإحياء هو أمر محبوب ومرغوب،ولكن الإحياء الأنسب والأصوب هو إحياء لجميع ما تعلق بأهل البيت (عليهم السلام) وكلّ مثاب عليه.


قال الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): (نفس المهموم لنا المغتم لظلمنا تسبيح وهمّه لأمرنا عبادة وكتمانه لسرنا جهاد في سبيل الله).
وإحياء ذكرى أو أمر أهل البيت (عليهم السلام) سواء كان في عاشوراء أو في بقية الأشهر والأيام، أو إحياء ذكرى الإمام الحسين (عليه السلام) ينبغي أن يكون إحياءً شاملاً متكاملاً، وينبغي أن يعمل كل إنسان ما بوسعه من أجل هذا الإحياء كل حسب طاقته وامكاناته، وكلّ حسب فهمه ووعيه، فكل مظهر من مظاهر الإحياء محبوب مرغوب فيه مادام منسجماً مع ثوابت الشريعة الإسلامية وواقعاً في أحد دوائر أو مجالات أو أقسام الحكم الشرعي: الواجب، أو الاستحباب أو الإباحة.

وإحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وخصوصاً إحياء أمر أو شعائر الإمام الحسين (عليه السلام) ينبغي أن يكون مستوعباً لشخصية ونهضة الإمام (عليه السلام) بكل أبعادها وأهدافها وغاياتها وهي:
أولاً: إحياء الدور الحقيقي للإمام الحسين (عليه السلام) وهو دور الإمامة والقيادة والحجة والقدوة، فهو إمام مفترض الطاعة كما نصت عليه الآيات والروايات، وهو إمام يستحق الإمامة أو تنحصر به الإمامة حسب الأسس الثابتة لعلماء وفقهاء العامة والذين يشترطون في الإمام أن يكون فقيهاً عادلاً ومبايعاً من قبل أهل الحل والعقد وهم الفقهاء.
فينبغي إحياء هذه الحقائق وتبيان أحقية الإمام الحسين بالإمامة على رأي الشيعة والسنة من أمثال القلقشندي والتفتزاني والماوردي والجويني وغيرهم من المتقدمين والمتأخرين.
ثانياً: إحياء فضائل وكرامات الإمام الحسين (عليه السلام)، وقد ظهرت له عدة كرامات في أثناء المعركة وبعدها ذكرها المؤرخون من الشيعة والسنة واعترف بها حتى أعداء الإمام الحسين (عليه السلام) ومنهم الذين شاركوا في قتله، وكذلك إحياء الكرامات التي تظهر بين الحين والآخر بشكل لا تقبل التكذيب ولا التأويل، وهذه الكرامات خير وسيلة لربط الناس بالإمام الحسين وبأهل البيت (عليهم السلام) ومن ثم ربطهم بعالم الغيب، وهي خير وسيلة لتقوية الأيمان وتجذيره بالقلوب والعقول، سواء كان الإيمان بالله تعالى أو الإيمان بأهداف الثورة الحسينية.
ثالثاً: إحياء مظاهر المظلومية ومصاديقها من قتل واعتداء وسلب وأسر، وما تعرض له أهل البيت (عليهم السلام) عموماً والحسين خصوصاً من غصب حق ومن اعتداء ومن ظلم دون مراعاة لحرمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) وحرمة أهل بيته (عليهم السلام) وحرمة من يريدون الإصلاح في أمة رسول الله (صلى الله عليه وآله).
وإحياء ذكرى ومظاهر المظلومية يربط القلب والعواطف والمشاعر برموز المظلومية لتندك بهم فكرياً وعاطفياً وسلوكياً، ولكي تبقى النفوس وثابة متأججة ومتصلة بهؤلاء المظلومين الذين ضحّوا من أجل سلامة الدين وسلامة العقيدة وسلامة الأفكار وسلامة العواطف ومن ثم سلامة الأمة والدولة من الانحراف والفساد.
وقد كان للمظلومية دور كبير في كشف الحقائق والتمييز بين منهجي الحق والباطل، ولا غرابة حين تجد من يقول: (لقد شيعني الحسين) ولا أريد أن اذكر بعض أصدقائنا المسيحيين الذين اسلموا من خلال تتبعهم لمظلومية الإمام الحسين (عليه السلام) حينما كانوا طلاباً معنا في الجامعة المستنصرية في بغداد.
رابعاً: إحياء سيرة أهل البيت (عليهم السلام) وسيرة الإمام الحسين (عليه السلام)، وهذا الأمر ضروري من اجل الإقتداء بهم والتأسي بهم (عليهم السلام) في جميع مجالات السيرة والموقف والسلوك سواء كان فردياً أو اجتماعياً، فينبغي إحياء سيرة الإمام الحسين (عليه السلام) كفرد، وكأمة، إحياء سيرته في تعامله مع الله تعالى في عبادته ودعائه وخوفه من الله تعالى، وإحياء سيرته في ارتباطه بالقرآن الكريم، وإحياء سيرته في علاقاته مع زوجاته وأبنائه وبناته، ومع جيرانه، ومع المجتمع ككل.
وإحياء سيرته في تعامله مع الموالين ومع المعادين ومع المخالفين ، وإحياء سيرته الخلقية في جميع أبعادها في تقواه وكرمه وغيرته وفي إحساسه وعطفه وصبره، وصدقه وصراحته وكل ما يتعلق به من خلق وسلوك.
ومن أهم مصاديق إحياء الذكرى وإحياء الشعائر إحياء أهداف النهضة الحسينية والتي حددها الإمام الحسين (عليه السلام) في وصيته الخالدة: (... إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب).
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يعني الدعوة إلى الدين كعقيدة وهو دعوة غير المسلمين إلى الإسلام، والدعوة إلى العمل الصالح والنهي عن العمل الطالح، وهو أمر يستوعب جميع مظاهر الحياة وأبعادها، فهو إصلاح للقلب وللعقل وللإرادة، وإصلاح للسلوك وإصلاح للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لتكون إسلامية، ويكون الإصلاح منسجماً مع منهج رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومنهج باب علمه ووريثه أمير المؤمنين (عليه السلام).
وينبغي أن يتحقق ذلك بالحكمة والموعظة الحسنة كما أكّدت عليها الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة.
وعلى ضوء ذلك ينبغي أن يحقق الإحياء ثمرات عملية وواقعية في كل مناسبات الإحياء، أقلها أن يزداد الارتباط بالإمام الحسين وبأهل البيت (عليهم السلام) وبمنهجهم، واستشعار رقابتهم لنا لكي تتحول إلى تحريك للعقول والقلوب لتتوجه نحو الإصلاح والتغيير.
وإنّ المرجو أو الطموح الحقيقي أن نوسع من دائرة محبي الحسين ومواليه وأن نستقطب عناصر جديدة للانتماء إلى هذه السفينة سواء كانوا من أبناء المذاهب الأخرى أو من غير المسلمين.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shia.ahlamountada.com
علي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 87
نقاط : 139
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وتعظيم الشعائر الحسينية .   الأحد ديسمبر 27, 2009 1:53 pm

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وتعظيم الشعائر الحسينية .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة آل محمد :: الشبكة العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: