منتدى شيعة آل محمد

( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبذة عن قنبر بن حمدان ( رضوان الله عليه ) .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 87
نقاط : 139
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: نبذة عن قنبر بن حمدان ( رضوان الله عليه ) .   الأحد يناير 10, 2010 1:18 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

قنبر مولى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
اسم أبيه حمدان ، وكنيته أبو همدان ،

قنبر هوالصحابي الجليل و الشهيد وهو حقاً من طلائع الصادقين يعني في مقدمة
الصادقين وتعلقهم بآل البيت وبأمير المؤمنين عليه السلام بالذات ويعرفه لنا الإمام الصادق عليه السلام قال: " كان
لجدي أمير المؤمنين غلام اسمه قنبر وكان يحب جدي أمير المؤمنين حباً شديداً
"، فإذا خرج أمير المؤمنين خرج قنبر خلفه وهو يحمل السيف وفيه قال أمير
المؤمنين يوم صفين إذ سمع الإمام يردد في حملاته:
إني إذا الموت دنا أو حضرا
شمرت ثوبي ودعوت قنبرا
قدم لوائي لا تؤخر حذرا

هذا قنبر كان لما يسأل أنت مولى من ما كان يقول : " أنا غلام أمير
المؤمنين كان يقول مولاي من ضرب بسيفين وطعن برمحين وصلى القبلتين وقاتل ببدر وحنين
ولم يكفر بالله طرفة عين
" .
. وكان من خواص الإمام أو خواص الخواص يعني النخبة المنتقاة عند أمير المؤمنين
عليه السلام و أهل البيت عليهم السلام لذلك ، قالت السير :" أن الإمام أمير
المؤمنين عليه السلام لما اختلى بأولاده الحسن
و الحسين ليوصيهم الإمامة
لم يكن حاضراً أحد إلا قنبر رضوان الله عليه
".

وفي إطار الحديث عن أخلاقه كتلميذ من تلاميذ أهل الرسالة تقول الروايات أن قنبر
دخل ذات يوم مجلس طاغية من الطغاة فقام بعض الحاضرين احتراماً وإجلالاً له وهذا
العمل أثار حفيظة هذا الطاغية فوبخه على احترامه لقنبر فرد الرجل على الطاغية وهو
يقول: " ما لي لا أقوم إجلالاً لرجل تضع الملائكة أجنحتها تحت رجليه عندما يمشي
..!! "، هذه كناية وإلا الملائكة هي ليست أجساد، هذه كناية لتقييم طالب العلم وأهل
العلم يعني طالب العلم إذا طلب العلم لدينه وخدمة دينه يعني لله فقط هذا أرقى من
الملائكة لأن الإنسان الكامل والمهذب والإنسان الذي هذب نفسه في تهذيب النفس يصل
إلى الملك والملك تحته وباحترامه.

ويروي الشيخ المفيد أعلى الله مقامه عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن :"
الإمام أمير المؤمنين عليه السلام مر ذات يوم ومعه قنبر فأخذ سفيه من
السفهاء يشتم قنبراً فهم قنبر أن يرد عليه فناداه الإمام عليه السلام : "يا قنبر دع
شاتمك مهاناً ترضي الرحمن وتسخط الشيطان وتعاقب عدوك، فو الذي فلق الحب وبرء النسمة
ما أرضى المؤمن ربه بمثل الحلم، ولا أسخط الشيطان بمثل الصمت، ولا عوقب الأحمق إلا
بمثل السكوت عليه
".
وما نقرأه عن مكانة قنبر عند أهل البيت عليهم السلام يرد في حديث محمد بن السكيت
رحمه الله عليه الذي يسأله المتوكل: أولادي أحب إليك أم الحسن والحسين؟!!..
قال محمد بن السكيت للمتوكل: " والله لشسع نعل قنبر عندي خير منك ومن
ولديك..!! ".

هذا قنبر هو أحد الذين كلفهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشراء أثاث السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام يوم خطبها
أمير المؤمنين عليه السلام و قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأمير المؤمنين
عليه السلام: ما لديك من المال؟!!..
قال عليه السلام: يا رسول الله عندي ما بعت به درعي وهي أربعمئة وثمانين درهماً
..!!
فالإمام عليه السلام دفعها إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فاشتروا للسيدة
فاطمة زهراء عليها السلام أثاثها المعهود. من هنا نلاحظ أن في الأمور العائلية
الخاصة كان قنبر هو المقدم في أمور أهل البيت عليهم السلام، في إدارتها، أمور
الزهراء سلام الله عليها، أمور أمير المؤمنين علي عليه السلام وأمور النبي صلى الله
عليه وآله وسلم.

أما قضية استشهاده مظلوماً، الحجاج هذا الطاغية السفاح الذي ما ابتلي التاريخ
الإسلامي بشقي مثله بعد يزيد وبعد ابن ملجم، الحجاج الذي كان يبتهج بالقتل كان يأنس
بالدمار والمذابح الجماعية ومات الحجاج وفي سجنه مئة وعشرون ألفاً مسجونين - نساءً
ورجالاً وأطفالاً - في مكان واحد عراة الأبدان. أما ما حصي من قتلهم فكانوا أكثر من
تسعين ألفاً، كانت لذته الوحيدة في حياته هو القتل حتى أن عمر بن عبدالعزيز له كلمة
يتكلم فيها عن بني أُمية ويقول: لو جاءت كل أمة بخبيثها وجئنا نحن بالحجاج لغلبناهم
..!! هذا تقييم عمر بن عبدالعزيز له.

الحجاج قال يوماً: إني أحب أن أُصيب رجلاً من أصحاب أبي تراب، الحجاج ومروان
ومعاوية هؤلاء كانوا يطلقون على أمير المؤمنين كنيته أبي تراب ولا يسمونه باسمه
(علي)، ولا يتحملون بل يضيقون ذرعاً من ذكر اسمه ..!! فقال الحجاج: أحب أن أُصيب
رجلاً من أصحاب أبي تراب فأتقرب إلى الله بدمه ..!!
فقيل له: لا نعلم أحداً بقي ممن هو أطول صحبة لعلي من قنبر ..!!
فقال الحجاج: علي به ..!! وفعلاً أُلقي القبض على هذا الصحابي الجليل وجاءوا به
إلى الحجاج فأغلظ عليه في الكلام وسجنه وبعد أيام قال اعرضوا عليه البراءة من علي
..!!
فأبى قنبر البراءة من علي، فجيء به وأُدخل على الحجاج وكان مجلس الحجاج غاصاً
فقال الحجاج: يا قنبر أخبرني ما كان بينك وبين علي بن أبي طالب؟!!..
فقال قنبر: كنتُ أوضيه - يعني احضر وضوءه -.
فقال الحجاج: ما كان يقول إذا فرغ من وضوءه ؟!!..
قال قنبر: كان يتكلم بهدوء فلما سأله قال كان يقرأ هذه الآية: {فلما نسوا ما
ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم
مبلسون}.
فقال الحجاج: أظن أن أبا تراب كان يتأولها علينا ..!!
وإذا بقنبر يجيبه ببرودة: نعم ..!!
فغضب الحجاج وصاح: يا قنبر.. ماذا أنت صانع إذا ضربت عنقك؟!!..
فقال قنبر: والله إني أسعد وأنت تشقى.
فهنا تمزق الحجاج من شده غضبه وهاج أمام الناس وصاح: وماذا أخبرك صاحبك يا قنبر
؟!!..
فقال قنبر: أخبرني مولاي أمير المؤمنين بأن ميتتي ستكون ذبحاً بغير
حق.
فأمر الحجاج جلاده وقال: اذبحه كما تذبح الشاة ..!! فذُبح كما تذبح
الشاة وقطع رأسه.

اما قبره رضوان الله عليه فيعرف في مدينة حمص في سوريا
فالسلام عليك يا قنبر
وتغمدك الله برحمته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الشيرازي
المدير العام
المدير العام
avatar



عدد المساهمات : 195
نقاط : 499
تاريخ التسجيل : 21/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن قنبر بن حمدان ( رضوان الله عليه ) .   الأحد يناير 10, 2010 12:39 pm

مشكور






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shia.ahlamountada.com
 
نبذة عن قنبر بن حمدان ( رضوان الله عليه ) .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة آل محمد :: الشبكة الإسلامية :: منتدى الشخصيات الإسلامية-
انتقل الى: