منتدى شيعة آل محمد

( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ya mahdi
عضو مميز
عضو مميز
avatar



عدد المساهمات : 29
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   الثلاثاء مايو 11, 2010 8:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم


ابادة جماعية نفذها حكومة المالكي تحت مظلة الاحتلال وبمباركة المرجعية حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة السيد اليماني


لنتعرف على الفكر اليماني:
جاءت دعوة اليماني للتمهيد لظهور منقذ البشرية الذي تؤمن بظهوره جميع الديانات السماوية وبطوائفها المختلفة، وذلك من خلال الدعوة الى تصحيح المفاهيم المنحرفة في تطبيق الدين الاسلامي والاديان السماوية الأخرى، اذ يدعو الفكر اليماني الى ضرورة إرجاع التطبيقات الحياتية أن كانت في المجال الاقتصادي أو السياسي أو الأجتماعي الى المسار الرسالي، وذلك بالتمسك بالكتب السماوية بإعتبارها الدستور الذي اختاره الله عزو جل لعباده إضافة لماجاء به الرسل والانبياء والاوصياء عليهم السلام ... وكذلك فأن الفكر اليماني يدعو الى نشر المفاهيم الأخلاقية التي تعيد للمجتمع الانساني ترابطه الصحيح وتهيء الناس عقائدياً الى مرحلة ظهور منقذا البشرية وقيام دولة العدل الالهي.
ومن اساسيات هذا الفكر عدم تقديس رجال الدين، فهم بشر يمكن أن يخطئوا بل هم أخطأوا بالفعل في كثير من العقائد والاحكام الفقهية ...
وهكذا فأن الفكر اليماني هو دعوة لنصرة الحق والدعوة الى التمسك بالدين كما امر الله ورسوله الكريم وقد ميز الانحراف في الفكر الشيعي عن خط اهل البيت وسيرا على خط الامام المهدي من ال محمد عليهم السلام كما بين السيد احمد الحسن في خطاباته الكثيرة انحراف فقهاء الشيعة خصوصا في النقاط التالية:-
1- دعمهم للانتخابات وبصفتهم نواب عامين للامام المعصوم وبذلك يكونوا قد نقضوا حاكمية الله التي كان ينادي بها ائمة اهل البيت عليهم السلام ويستند اليها المذهب الجعفري
2- حث الناس بصفتهم نواب عامين للامام المعصوم للموافقة على الدستور الذي اعتبر كتاب الله مصدر رئيسي من مصادر التشريع وليس الدستور نفسه وهذا يعارض ماورد في احكام القرآن نفسه واحاديث وروايات السنة النبوية الشريفة واهل البيت عليهم السلام .
3- اسقاط باب جهاد القوات المحتلة على عكس مافعلت المرجعية العليا التي كان يقودها محمد تقي الشيرازي في 1919-1920 اذا افتت بوجوب قتال المحتل البريطاني ومقاطعة الانتخابات في وقتها ... فهل اختلف الدين ام اختلف المذهب؟؟؟ واين الخطأ في المرجعيات السابقة ام المرجعيات الحالية.

و انصار السيد احمد الحسن يتبنون الثوابت التاليه في نظرتهم للفقهاء من جملة مايتبنوه في حملهم للفكر المهدوي وهي:ـ
1ـ عدم احقية المرجعيات باستلام اموال الخمس والتصرف بها والتي تقدر بملايين الدولارات التي تجبى من الشيعة في العراق ومختلف دول العالم وهذا الموقف يستند الى احاديث وروايات اهل البيت ع المعتمدة في كتب الشيعة وهذا يجرد المرجعيات من اهم دعم، اذ ان جباية الخمس تسببت في تفشي الفساد المالي في المؤسسات الدينية والاحزاب المرتبطة بها بينما يعاني الناس على بعد امتار بسيطة من مراكز تكدس الاموال ببيوت المرجعيات في النجف نفسها من الفقر المدقع، اضف الى ذلك معاناة العراقيين بسبب السكن في خيم اللاجئين في داخل العراق، بينما اموال الخمس الطائلة تجمع باسمهم وباسم الامام ع. ويتمتع بها رجال الدين والمقربون منهم ويحرم منها الايتام والارامل الذين امتلأ بهم العراق يعيشون على مساعدات الدولة العربية والاسلامية الصديقة للعراق.
2- عدم وجوب التقليد كما ورد عن الائمه من اهل البيت عليهم السلام وهذا يفقد مراجع الدين الزعامة وتبعية الشيعة الموجودين في العراق وخارج العراق ويدعوا الفكر اليماني الى التفقه في الدين حتى لايضلوا بالسير الاعمى خلف الآخرين فالدين واضح في القرآن والسنة وروايات أهل البيت عليهم السلام فعلى الناس قبل ان يسئلوا الفقهاء عن دينهم ان يسئلوا دينهم عن الفقهاء ليعرفوا حقيقتهم من احاديث الرسول الكريم (ص) واهل البيت عليهم السلام.
3- بطلان مبدأ الاجتهاد والعمل بالرأي الذي نهى عنه ائمة اهل البيت ع وهذا يهدد صرح مايسمى بالمرجعيات الدينية.
4- حرمة استخدام القاب تتعارض والمنهج الاسلامي الصحيح مثل آية الله العظمى والتي لم يعتد على استخدامها علماء الشيعة السابقين رحمهم الله .





كيف بدأ المعممين واتباعهم خلط الاوراق والجريمة التي نشأت عن ذلك

وهكذا اصبح اتباع السيد احمد الحسن هدف الفقهاء والاحزاب السياسية المنطوية تحت عبائتهم وفي خضم هذه الاحداث ظهر في العربية الاعلان عن مجموعة جند السماء ليطلع الناس ولاول مرة على هذه المجموعة من خلال قناة العربية واليك الخبر:ـ
في تقرير للعربية بتاريخ 19 يناير 2007م تضمن التحقيق في كتاب نشر ووزع في محافظة الديوانية جنوب بغداد من قبل مجهولين لم يعرف الناشر ولا الهدف من الكتاب. والرابط أدناه يأخذكم الى التقرير الذي نشر
http://www.alarabiya.net/articles/2007/01/19/30879.html
ادناه بعض تفاصيل الخبر كما نشرته العربيه:
قالت العربية : والجديد ضمن ظاهرة فوضى نشر الكتب في العراق أن استيقظ أهالي الديوانية جنوب العراقعلى مشهد توزيع كتاب يحمل اسم "قاضي السماء" من قبل مجموعة مجهولة الهوية.
وبحسب شهود عيان في المنطقة يبلغ عدد صفحاته الكتاب 259 صفحة، ويظهر على غلافهالأول صورة لرجل معمم بعمامة (سوداء)، رافعا يده، ووجهه غير واضح المعالم. وتناولالكتاب العديد من عقائد الشيعة.
ويدعي المؤلف المجهول للكتاب أنه "المهدي المنتظر". إلا أنالشيخ الشيعي المعروف علي الكوراني والذي اطلع على تفاصيل القضية ( لا اعرف كيف أطلع وهو يعيش في إيران ولم يقرأ الكتاب ) أخبر "العربية.نت" أنه يعتقد أن الشخص المجهول الذي ألف هذا الكتاب هو "أحمد الحسن" من منطقة تنومةقرب الموصل، وقال عنه "يدعي أنه وصي الإمام المهدي المنتظر وأنه التقى به"، ووصفثقافته بالعادية جدا.

للاسف كانت معلومات الكوراني عبارة عن مجمل أكاذيب ومغالطات ليس لها أي علاقة بالحقيقة ولكن بصفته يدعي انه عالم دين تم الاخذ بكلامه بدون التحقق منه إذا قال إن المؤلف هو أحمد الحسن ولكن لاحقاً تبين ان اسم الشخص ضياء الكرعاوي وقال انه من الموصل بينما أحمد الحسن من البصرة ثم ادعى كذبا انه التقى به والحقيقة انه لم يلتق به ولايعرف صورته وللعلم فقط فأته لااحد يعرف مكان أحمد الحسن في العراق ومعظم أصحابه المقربين لم يلتقوا به في الفترة الأخيرة.
هذه الاخبار تناقلتها الصحف والمجلات الاخرى:
http://www.kurdistan-times.com/wesima_articles/index-20070119-16641.html

أين كان اليماني وأنصاره في تلك الفترة وما علاقتهم بالموضوع:
هذا وكان قبل تاريخ صدور كتاب قاضي السماء قد تمت تنفيذ حملة إعتقالات بين صفوف انصار الامام المهدي (حملة فكر احمد الحسن اليماني) في محافظة النجف الاشرف تم خلالها غلق مكتب السيد أحمد الحسن اليماني في النجف الاشرف الذي يقع مقابل مكتب السيستاني وأعتقل من فيه وتم أيضا ً مهاجمة الجامع التابع لهم واعتقال من فيه وحرقه مع المدرسة التابعة له بما فيهما من كتب من ضمنها كتاب الله عزوجل.
ويلاحظ هنا ان انصار السيد احمد الحسن اليماني في البصرة والناصرية والمدن الاخرى وأماكن عبادتهم لم تهاجم لان الشكاوى تركزت في وقتها على مكتبهم في النجف الأشرف الذي يقض مضاجع الاخرين باصدرات تناقش الفكر الشيعي من باب جديد لم يعتاده الشيعة من قبل...

اشتباه يؤدي الى عملية عسكرية في مدينة الزركة في محافظة النجف ويتسبب بمجزرة:
المرجعيات الدينية في النجف ومن يتبعها من أحزاب بعد ان تبين لهم اتساع رقعة انتشار الفكر اليماني وكثرة اتباعه في كل المحافظات الوسطى والجنوبية رغم مابذلوه سابقا من هدم لمسجدهم في النجف واعتقال عدد كبير من انصار الامام المهدي ع عام 1426 هـ ق قاموا مرة اخرى في مطلع محرم 1428 هـ ق بإعتقال أنصار الامام المهدي ع ومن ضمن المعتقلين السيد حسن الحمامي إبن المرجع الديني محمد علي الحمامي وقاموا بهدم المسجد الثاني لانصار اليماني في حي الانصار في النجف وحرق المدرسة الدينية التابعة له واعتقال طلبة الحوزة الدينية التابعة للسيد أحمد الحسن من مكتب انصار الامام المهدي الواقع مقابل مكتب السيستاني وقاموا بإغلاق المكتب وكانوا يتوجسون من ردة فعل انصار الامام المهدي ويعتقدون انهم سيقومون بثورة كردة فعل على الاعتقالات والهدم والحرق والاغلاق.
ولما فشلوا في القبض على احمد الحسن في النجف مع أصحابه . قام المسؤولون في الاحزاب الدينية الرئيسية المقربون من المرجعيات والذين لديهم نفوذ في الجيش والشرطة بل هي اجهزة تابعة لهم ومعظم افرادها منهم بتسخير هذه الأجهزة ليتمكنوا من العثور على أحمد الحسن. فكانت نتيجة استخباراتهم انه توجد مجموعة من الناس ( اتضح الآن ان أغلبهم من منطقة واحدة وعشائر متقاربة تسمى الحواتم) يلتفون حول زعيم لهم يتمثل بشخصية مجهولة. ولانهم (المسؤولين العراقيين) لم يكلفوا انفسهم عناء قراءة نسخة من كتاب قاضي السماء ليعرفوا ان الايديلوجية والطرح في هذا الكتاب ولمجموعة ماسمي بقاضي السماء يختلف كثيرا عن طرح أحمد الحسن اليماني المتوفرة في كتبه على صفحات الانترنيت وبإضافة تصريحات الكوراني اعتبروا هذه الشخصية لابد أن تكون احمد الحسن اليماني فهو لايتوقف عن إصدار الكتب... فقرروا القضاء عليه مرة واحدة وبضربة رجل واحد ولايبقى من جماعته احد يروي ماحدث ويضيع دم اليماني مع اصحابه بين القبائل (أحزاب المرجعيات).

بدء العمليات العسكرية للقضاء على أحمد الحسن اليماني في مدينة الزركة – محافظة النجف:
وبعد ثمانية أيام من نشر المقال الخاص بقاضي السماء في قناة العربية بدأت الحكومة العراقية تحركها ضد هذه المجموعة وذكرت ان التحركات العسكرية استندت الى تحقيقات موسعة ( وهنا نتساءل اية تحقيقات قامت بها الحكومة العراقية في ثمانية ايام لتعرف نوايا هذه المجموعة المجهولة إذ سيتضح لنا من خلال تصريحات الحكومة ماذا يقصد بالتحقيقات وهم لايعرفون عن هذه المجموعة اي شيء) وفي الواقع بدون إجراء أي تحقيق حول هؤلاء الناس وافكارهم ( لانهم تصوروا انه لايوجد متسع من الوقت لاحتمال هروب احمد الحسن اليماني وانصاره من الزركة كما دلت تصريحاتهم فيما بعد) .
فتم التخطيط من قبل الاحزاب السياسية الرئيسية وبسرعة خاطفة فالذين لديهم مناصب عالية قاموا بأخذ الموافقات من وزارة الداخلية والدفاع والتنسيق مع القوات الامريكية لتقديم الدعم الجوي (والاحتمال الثاني انه لم يحتاجوا الى الموافقات ) والكثير من اطراف الحكومة لايعرف مايجري الرئيس والنواب والبرلمان ( وان كانت هذه الاطراف تعلم فتلك مصيبة وان كانت لاتعلم فالمصيبة أكبر ) ولكني نفترض انها لاتعلم لان البيانات التي صدرت اثناء الهجوم على قرية الزركة وبعد انتهاء الهجوم كانت عبارة عن هرج ومرج توضح انه لا احد يعرف مايجري ولا احد يعرف من هؤلاء وتعمد بعضهم التضليل لكي لايعرف سبب الهجوم الذي دبر بليل وبتحريض من علماء النجف على سرعة التنفيذ والقضاء على احمد الحسن اليماني واتباعه (وبنفس الاسلوب الذي تتم فيه عمليات الخطف الجماعي السريعة للعشرات من منتسبين الوزارات الحكومية وبعدها يضيع الموضوع ويضيع التحقيق)
والرابط أدناه لمدير إعلام محافظة النجف يبين إن الحكومة كانت تظن وبما لايدع مجال للشك انها تهاجم أحمد الحسن وانصاره في الزرقاء http://sotaliraq.com/iraq-news.php?id=44022
أي ان الزرقاء وأهلها راحو ضحية تحريض وقتلوا سهواًً
وعندما نرجع الى التصريحات المتضاربة لمسؤولي الحكومة العراقية في وقتها والتي سوف أذكر بعضها لتقدروا الكارثة التي يعيشها الشعب العراقي المظلوم. وتقدروا الأكاذيب التي تصدر لغاية الآن لقتل الحقيقة فمن قتل الناس في الزرقاء لن يتردد في إرتكابها عدة مرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ya mahdi
عضو مميز
عضو مميز
avatar



عدد المساهمات : 29
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   الثلاثاء مايو 11, 2010 8:27 am

التصريحات والاكاذيب لايصدقها عقل وبين تصريح وآخر عدة دقائق وساعات واحدها يكذب الآخر :
رابط لبعض التصريحات التي نقلتها جريد الحياة
http://www.daralhayat.com/arab_news/levant_news/01-2007/Item-20070130-749b6941-c0a8-10ed-0133-5b86629cbaa6/story.html

المتحدث بإسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريحه الاول قال : إن زعيم تمرد جماعة جند السماء ، إسمه الأصلي سامر ضياءالدين الملقب أبو قمر ، منحدر من نواحي الديوانية ، لكنه إتجه نحو البصرة ولقب نفسهأحمد أبو الحسن.
وزير الأمن الوطني شروان الوائلي قال : إنزعيم " الجماعة الشيعية " لم يتم التعرف على إسمه لحد الان ، ولكنه يبلغ من العمر 40 عاما ، ويعتقد أنه من الديوانية .
نائب محافظ النجف عبدالحسين عبطان قال : إن زعيم الجماعة إسمه الأصلي ضياء كاظم عبد الزهرة وهو من أهاليالحلة ومن أعضاء حزب البعث السابق . ثم عاد فقال أن زعيم التنظيم هو لبنانيا ً(بين التصريحين أقل من ساعة واحدة).
مصادر حكومية صرحت علىموقع النهرين أن أفراد الجماعة من الشيعة والسنة ويدينون بالولاء لرجل الدين محمودالصرخي الملقب باليماني .
مصدر حكومي ثالث على نفس الموقع قال : المتمردون أعضاء في تنظيم القاعدة . وزير الأمن القومي قال أن زعيم الجماعة أحمدالحسن إسمه الحقيقي أحمد اسماعيل كاطع ومن الديوانية وأنه قد قتل .
وكالة الأنباءالرسمية في العراق قالت : ذكرنا خطأً أن المتمردين بزعامة السيد أحمد الحسني الصرخي، والحقيقة أنهم جماعة أحمد اسماعيل كاطع الملقب أحمد الحسن اليماني .
وزير الداخلية أعلن صباح الأحد 28/1 أن المدينة المقدسة تهاجم من قبلالقاعدة . كما أعلن مستشار الأمن القومي موفق الربيعي أن المهاجمين ليسوا منالشيعة وأنهم سعوديون ومصريون وأفغان عرب يريدون قتل المراجع " العظام " ــ ولاندري كيف تمكن المستشار من إحصاء جنسياتهم ومعركة ابادتهم كانت مستمرة في ذلك الحين ؟؟؟
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/38AFF08F-1CDC-4FFC-8D55-C56BCEEA4B44

والآن الى النتيجة المؤلمة:
وفي 31 /1/2007 م اي بعد أحد عشر يوماً بالضبط وضمن برنامج بانوراما قدمته الاخت منتهى الرماحي من على قناة العربية وكان ضيوف الحلقة :د. علي الدباغ (ناطق باسم الحكومة العراقية)عباس الموسوي (محللسياسي)وليد الزبيدي (محلل سياسي)جوديث كيبر (مركز العلاقات الخارجية)د. ما شاء اللهشمس الواعظين (مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية) ومن خلال هذا البرنامج يتبين لنا ان الحكومة لم تعرف من هؤلاء الذين قتلوا بمعركة استخدمت فيها القوة المفرطة ولا اعدادهم واتضح انهم ليس لهم علاقة باليماني الذي ذكر اسمه طيلة فترة الاحداث !!!
وغاب عن هذه الحلقة القتلى الذين اختلطت اجسامهم بالتراب من شدة القصف والقوة المفرطة فقد فوجئوا بالهجوم بدون سابق انذار من الحكومة او غيرها، ولم يعطوا فرصة للاستلام وماتوا وهم لا يعرفون انهم لم يكونوا المقصودين بالحملة التي نفذها الجيش والشرطة والمليشيات الداعمة لها وانما كان المقصود أحمد الحسن اليماني وأنصاره وغيب ايضا الاسرى وعوائل القتلى الذين عرضتهم شاشات التلفزيون بعد أن دهشوا من كثرة القوات وتكالب اطراف الحكومة عليهم فهم لايعرفون السبب من وراء مهاجمتهم فأسكتتهم الدهشة ولم يكلف أحد نفسه أكان من الحكومة أو من البرلمان أو من المنظمات الانسانية لحد الآن زيارتهم لمعرفة اسباب ماحصل منهم كطرف ثالث بالقضية ولا حتى القنوات الاعلامية (لأن الذي أمروا بتنفيذ العملية كانوا فوق المسائلة ؟؟؟؟؟) ولايمكن تجاوزهم واستطاعوا اسكات كافة التساؤلات باستثناء اصوات ضعيفة لاترتبط بهم ولا ترجع اليهم. أي أن البرنامج كان أشبه بمحكمة استماع بغياب المتهم والمحامي...

وهذا الرابط أدناه يتضمن كافة التفاصيل التي جرت في الحوار
http://www.alarabiya.net/programs/2007/01/31/31236.html
وفيما يلي : مقتطفات من تصريحات الضيوف وتعليقاتهم على التساؤلات
السؤال: - من هم جند السماء؟ وكيف تمكنوا من خرق منطقة يفترض أنها تخضع لرقابة أمنية مشددةفي العراق؟- إلى أي مدى يمكن للحظر الدولي أن ينجح في الضغط على السلطة في إيرانلإعادة النظر في سياستها المتشددة؟
الأجوبة :
رمزي المصري: حملة عسكرية نتائجها دموية استهدفت تنظيماً يسمي نفسه جندالسماء, هم جماعة تنتشر في منطقة مزارع الزرقاء على بعد نحو 3 كيلو مترات شمالالكوفة, المنطقة تقطنها عشيرة الحواتم حيث جند السماء أتباع المدعو أحمد الحسن الذييقول أنه أحد قادة الإمام المهدي المنتظر وأنه دائم الاتصال به, وهو كان يعمل منمكتب في النجف إلى أن تمت الإغارة عليه وإغلاقه في وقت سابق من الشهر. هذه الجماعةليست على صلة مع بقية القوى الشيعية العراقية البائسة, لماذا كانت العملية العسكريةعلى جند السماء؟ المصادر الأمنية العراقية أشارت إلى أن هذه الجماعة كانت تخططللاستيلاء على الصحن الحيدري في النجف استعداداً لاستقبال المهدي خلال أسبوع, واستهداف مراجع دينية شيعية في المنطقة.
ونقل عن نائب محافظ النجف عبد الحسين عبطان قال أنالجماعة المسلحة جند السماء مرتبطة بتنظيم القاعدة, وأضاف أنه تنظيم كبير ومعقدظاهره شيعة وباطنه غير ذلك, تنظيم عقائدي لديه خبرة طويلة في القتال وإمكانياتعسكرية كبيرة, وتلقوا تدريبات رفيعة المستوى نظراً لتصرفهم أثناء الهجوم. ثمةموقفان برزا جراء العملية, موقف الحكومة العراقية التي أرادت من خلال العمليةالعسكرية ضرب عصفورين بحجر واحد, ضرب ما اعتبرته بدعة من جهة وإرضاء الأميركيين منجهة ثانية, الموقف الثاني يتمثل بجيش المهدي وأنصار مقتدى الصدر في النجف الذينوقفوا على الحياد بين الحكومة وتنظيم جند السماء. رمزي المصري –
العربية.منتهىالرمحي: معنا من بغداد الدكتور علي الدباغ الناطق باسم الحكومة العراقية, ومن بيروتعباس الموسوي المحلل السياسي, ومن دمشق عبر الهاتف وليد الزبيدي المحلل السياسي, أيضاً أهلاً بكم جميعاً وأبدأ معك دكتور علي الدباغ أولاً, الأسماء تعددت اليوم منأحمد الحسني إلى سامر أبو قمر أخيراً إلى ضياء كاظم عبد الزهرة الذي قيل أنه كانقائد جند السماء وكان بعثي, أي منهم هو قائد هذه الميليشيا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
د. علي الدباغ: بسم اللهالرحمن الرحيم, يعني أنا بس أشير إلى تقريركم اللي يغرق في افتراضات ليس لها صحة, أولاً لا يوجد اسم اسمه أحمد أبو الحسن أو هكذا سميتوه, الشخص هو هذا اسمه سامرويلقب بضياء الدين وأبو قمر هذا اسمه الحركي اسمه الحقيقي سامروليس له علاقة أبوالحسن أو أحمد أرجو أن يعني تصححوا في نشراتكم القادمة..منتهى الرمحي: واليماني؟
د. علي الدباغ: لا ليس يماني.. لا ليس يماني, اليماني هي مجموعة ثانية موجودة بالعراق,(للاسف اكتشف الدباغ النتيجة وصحح تصريحاته للمرة الثالثة ولكن كان الثمن غالي تمثل بمئات القتلى)أحب أقول شغلة واحدة ضيفوها إلى تقريركم وأعتقد فيها هي الصحيحة وفيها على الأقلنسبة صحة كبيرة الحاضنة الشيعية أو الوسط الشيعي يتقبل الأفكار حتى لو تكون معارضة,
( وهنا ذكر الدباغ جواب لسؤال لم يسأل عنه ولكنه شرح مجمل القضية من الف الى الياء وهو ان كل الموضوع يتمحور حول معارضة أفكار مجموعة من المسلمين الشيعة (جماعة أحمد الحسن) لمراجع الدين في النجف الأشرف وعدم تقبل علماء النجف لمبدأ الحوار معهم واتخاذ مراجع الدين لقرار تصفيتهم والقضاء عليهم كما بينا أعلاه).
سؤال : منتهى الرماحي: دكتور علي يعني نبقى في إطار المعلومات التي نتوقع أن تكون الأكثردقة لأنها معلومات حكومية بهذا الصدد, عدد المنتسبين يعني اليوم ترددت الأنباء عنأنه تم قتل حوالي 250 ثم الحديث عن 400 ثم الحديث عن أنه مجموع هذا التجمع أو هذهالميليشيا حوالي ألف, يعني السؤال كيف تم تجميع كل هذا العدد وهم تحت مراقبة أو علىعلم بالأجهزة الأمنية العراقية؟
جواب : د. علي الدباغ: الأرقام الحقيقة التي خرجت من النجفكلها أرقام, أنا يعني انتبهت إلى المتحدثين الإخوة من مجلس المحافظة الكل كان يقولتقديري الشخصي, لحد الآن لم يتم لحد مساء هذا اليوم لحد ما غابت الشمس لم ننته لمتنته المجموعة الموجودة المجموعة الأمنية الموجودة من إحصاء عدد القتلى حتى الجرحىلم يستطيعوا إخلاءهم جميعهم, هناك فصل للمدنيين الآن غير الجرحى عن المدنيين لنرىمن هم بريئاً, من منهم من هذه الجماعة هل هو أسير أو غير أسير لم تنته لحد هذهالليلة, لذلك الأرقام التي قيلت هي كلها تقديرات وتقديرات غير رسمية, الأرقام هينعم صرح وزير الدفاع صباحاً لحد الساعة عشرة صباحاً كانوا 150 لكن ازداد الرقمبصورة كبيرة إلى المساء نعم فاق المائتين ويفوق قد يكون يوم غد يفوق المائتين, لكنلا أستطيع إعطاء رقم حقيقي حتى لعددهم عددهم نعم بضعة مئات لكن أيضاً هذا رقمتقديري
أي إن الحكومة لغاية ساعة قتلهم لا تعرف عدد الذين كانوا في ذلك المكان قبل الهجوم فعلى ماذا استندت بقرارها في الهجوم واستخدمت الطائرات مع وجود المدنين بإعترافهم؟؟؟
وماهذه السرعة في الاتهام والتحقيق والابادة فقد صدر الكتاب في 19 /1/2007م ليعلنوا عن انفسهم فتم إبادتهم في 28 /1/2007م متى تمت التحقيقات ومتى تم التخطيط ومن بدأ القتال فلم نسمع انهم هاجموا أي أحد!!!
أما اتباع أحمد الحسن و بما ان اعتقالاتهم كانت بعيدة عن منطقة الاشتباكات وكانوا عزل ولم يقاموا الاعتقالات فلم يستطيع المسؤولين ربطهم بالاحداث و تلفيق اتهامات قوية لهم وبعد أن اصبحوا في موقف محرج من نتائج الجريمة التي تمت بحق أهل قرية الزركة وهم مئات القتلى والجرحى ومحاولة لاغلاق الملفات بسرعة ونتيجة الحاح أهاليهم وتدخل بعض المسؤولين المتنفذين تم اطلاق سراح اتباع أحمد الحسن بعد أن تم إجراء اللازم معهم (ضرب وتعذيب وإهانات تركت أثر نفسي ومعنوي كبير عليهم ) كرسالة لهم بعدم طرح أفكارهم لأنها تتعارض وفكر المرجعيات وتسبب لهم خسائر تقدر بعدة ملايين من الدولارات تجبى لهم كخمس من الشيعة في الدول المجاورة.

أحداث هذه السنة 2008 م ماذا حدث في جنوب العراق مؤخراً؟
ونفس السيناريو حدث مجدداً بعد سنة ونفس الأشخاص مع نفس التضليل والكذب وبنفس الاسلوب بدأت حملة إعتقالت بتوجيه من مرجعيات الدين في 2/1/ 2008م تبعتها مظاهرات ادت الى اشتباكات وحملة إبادة وتنكيل. وإتهامات ما أنزل بها من سلطان ونلخص الإتهامات مع الردود المثبتة بدلائل من أكاذيبهم السابقة:

تفاصيل الاحداث الاخيرة في البصرة والناصرية (تلفيقات المراجع والحكومة ... الرد والاثباتات)

إذ نشرت وكالات الانباء والقنوات الفضائية تصريحات المسؤولين العراقيين حول الاحداث والاشتباكات الاخيرة في العراق وانقل لكم ما ذكرته وكالة الاخبار العراقية كعينة ومثال على ذلك حيث يقول مستشار الامن القومي موفق الربيعي انهم جند السماء وانهم مدفوعون من الخارج والوزير الوائلي ينفي، ووكيل السيستاني يقولون انهم من بقايا ازلام صدام ... فهذا المثلث الذي يحكم الدولة لا يعرف من هؤلاء فكيف يصفونهم بالمنحرفين والخارجين عن الاسلام ؟؟؟ وكما هو مبين في الرابط أدناه:

http://www.iraq-ina.com/showthis.php?type=1&tnid=23113

وماهو دليل انحراف أحد الحسن اليماني وأنصار الامام المهدي وخروجهم عن الاسلام ومعظمهم متخرجين من حوزة النجف الاشرف والبعض الآخر لازالوا طلاب في الحوزة ومثقفين واساتذة جامعات ومهندسين , وأطباء اضافة الى اناس بسطاء آخرين يمثلون مختلف شرائح المجتمع العراقي، كل جريمتهم انهم وجدوا ان الدين الحقيقي هو الرجوع الى الكتب السماوية وسنة الرسول ص وتراث اهل البيت عليهم السلام والى ماجاء به الأنبياء والمرسلين اجمعين نوح وابراهيم وموسى وعيسى ويعقوب واسحاق... نعم جريمتهم انهم لايرجعون لمراجع النجف في امور دينهم

وعاد هنا الى الشاشة أيضا المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في 27 /1/ 2008 م الذي استعرضنا تصريحاته في ماسبق وقد تبين لكم عدم مصداقيتها ليدعي ان الحكومة لاتحارب الفكر المسالم إذا لماذا تمت الكثير من عمليات الاعتقال وبإعتراف مسؤوليهم قبل ان تكون هنالك مواجهات اي قبل المواجهات الاخيرة واين نتائج التحقيق في الاعتقالات السابقة.
وعادت الينا أيضا التصريحات الكاذبة والمضللة للحكومة العراقية وبعد ان أعترفوا في نهاية مجزرتهم السابقة انه لاتوجد علاقة بين جند السماء واليماني وانصاره يعيدون الكرة مرة أخرى ويخلطون الاوراق مجددا ليناقضوا انفسهم عندما قالوا قبل سنة ان ملف جند السماء قد اغلق (والذي وضحنا سابقا كيف انهم قتلوا سهواً) و كما موضح في الروابط أدناه :
http://www.daralhayat.com/arab_news/levant_news/01-2007/Item-20070130-749b6941-c0a8-10ed-0133-5b86629cbaa6/story.html

http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issue=10293&article=404563

وإتهم انصار اليماني بوجود النية لديهم لمهاجمة مراجع الدين فمنذ متى والقانون يحاسب على النية هؤلاء الناس بدأو بنشر فكرهم العقائدي منذ ثمان سنوات ولم يرموا حجر واحد حتى بعد ان اعتقلوا وشردوا اكثر من مرة... والقانون الديمقراطي كما يسمونه في العراق كفل حرية الرأي والمعتقد حتى لعبدة الشيطان الذي يعيشون في بعض أنحاء العراق هل هولاء ليسوا منحرفين بحسب رأي اصحاب العمائم في النجف (سامريوا العصر).

واتهموهم انهم كانوا ينتظرون الامام في المساجد وقاموا بتنفيذ الهجوم لتعجيل ظهور الامام، أي افتراء هذا واصحاب اليماني يعتقدون بأحاديث السنة الشريفة وروايات اهل البيت عليهم السلام التي تقول ان الامام ع يأتي من المشرق وروايات اخرى تقول بين الركن والمقام.

إن الكثير من اعضاء الحكومة العراقية يعرفون من هو احمد الحسن الملقب باليماني ومن انصاره فهم لايخفون انفسهم، مساجدهم ومكتباتهم مفتوحة أمام الناس في البصرة والناصرية والعمارة والكوت والنجف وبقية المحافظات واجتهدوا طيلة 8 سنوات في نشر الكتب والمجلات الدينية التي تثقف الناس وتفقههم في دينهم. وقاموا بعدة مسيرات سلمية في البصرة والناصرية والنجف وكربلاء موجودة صورها في موقعهم على الانترنيت.

وكان امر الاعتقالات الذي صدر ونفذ في 24 ذو الحجة 1428 هـ أي قبل عشرة ايام من الاشتباكات الاخيرة بتوجيه وتحريض من المرجعيات الدينية بالقضاء على الافكار المهدوية (والمقصود بالافكار المهدوية احمد الحسن وانصاره حصراً) فهذا الامر لايشمل جيش المهدي وحسب تصريح رئيس قائمة الائتلاف على قناة الفرات وكما نشرت جريدة الصباح الناطق الاعلامي الرسمي للحكومة العراقية و كما يوضح الرابط أدناه :

http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=55437

وفتوى أحد المراجع الاربعة في النجف الاشرف والتي نشرت بعد الاحداث تبين بما لايضع مجال للشك ان رجال الدين يطالبون ولازالوا يطالبون الحكومة وبمساعدة جيش الاحتلال القضاء على فكر احمد الحسن وانصار الامام المهدي الذي يتقاطع مع أهوائهم كما هو مبين في الرابط أدناه (حيث يفتي الفياض بضرورة ان تقوم الحكومة بالقضاء على احمد الحسن وانصاره ودفنهم كما في الفتوى):

http://alforattv.net/index.php?show=news&action=article&id=17132

وهكذا تم إعداد قائمة بأسماء المطلوبين من حملة فكر اليماني ومن بينهم أحمد الحسن اليماني والذين لدى الحكومة ملفات عن بعضهم لانهم كانوا قد اعتقلوهم العام الماضي في محرم وعلى مدار السنوات الماضية واطلقوا سراحهم عندما لم يستطيعوا ان يجدوا ما يدينهم ووجدوا ان ليس لهم علاقة بجند السماء أو غيرها من التهم التي نسبت اليهم في وقتها.

وتصريحات محافظ النجف والبصرة والناصرية ومدراء الشرطة موجودة على الانترنيت تؤكد انه تم تنفيذ حملة اعتقالات واسعة ضد من يعتنق هذا الفكر اليماني العقائدي سبقت حدوث الاشتباكات والرابط ادناه يبين تصريح مدير شرطة النجف ..
http://www.alforattv.net/index.php?show=news&action=article&id=16005

وصدر بيان من انصار الامام المهدي (وهذا هو اسمهم) يدين الاعتقالات نشره موقعهم على الانترنيت http://www.almahdyoon.org/newnews/

وذهب اهل الموقوفين الى محافظ البصرة والناصرية والنجف ومدراء الشرطة يسألون عن ابنائهم وذويهم قالوا لهم نحن لانعلم عنهم شي القوات التي اعتقلتهم جاءت من بغداد ونفذوا الاعتقال بدون علمنا وبعضهم طلب 800 دولار مقابل كل شخص للافراج عنهم وهكذا لم يدعوا باب الا طرقوه , ذهبوا الى معارفهم من حزب الدعوة المتنفذين بالحكومة فأجابوهم لا نعلم أين اعتقلوا فالامر جاء بتوصية من عبد العزيز الحكيم ومراجع الدين وهكذا .... يستمر التسويف ...

ولكن الطامة الكبرى التي اشتركت فيها القنوات الفضائية والاذاعات انها اخذت المعلومات من طرف واحد وكأن الطرف الثاني نكرة لاوجود ولا رأي له. فقناة العراقية بوق الحكومة العراقية اخرجت لنا صور بناء مهدم، اذ ان القوات العراقية وقوات الاحتلال استخدمت الاسلحة الثقيلة وافرطت بالقوة ضدهم واظهرت كاسيت فديو وكاسيت مسجل محروقين وكمبيوتر وطابعة وباعداد مفردة وبعض الذخيرة للسلاح واسلحة بسيطة موجود اكثر منها بكثير في كل بيت عراقي وكتب دينية ومقالات ومجلات يصدرها انصار المهدي توزع منذ ثمان سنوات في أرجاء العراق والآن يقولون عنها انها ادلة على وجود مخططات كبيرة ضد الدولة هل اصبح فكر اهل البيت وسنة الرسول الكريم (ص) من الاعتقادات التي يحاربونها لانها تشكل خطر على وجودهم وتمادوا اكثر ونسبوها للارهاب !!
.
اتهموهم بتلقي دعم خارجي لتنفيذ مؤامرة ضد الدولة وبنظرة بسيطة الى الصور التي نشرتها وكالة الاخبار العراقية وهي لحسينية أنصار الامام المهدي وتتضمن ببناء بسيط، فأين الدعم الخارجي؟ وهم ليس لديهم مايكفيهم لبناء مناسب او حتى صبغ هذا البناء البسيط. فهل ماعرضوه يمثل تمويل 8 سنوات ويهدد أمن الدولة والمراجع الدينية ؟؟؟ وهنا يجب ان لاتغيب عنا التصريحات الكاذبة للاحداث السابقة التي اتهم بها المغدورون بتلقي دعم خارجي وانهم من جنسيات عربية واجنبية.

ادناه رابط للدخول الى صفحة وكالة الاخبار العراقية تبين ان بعض المسؤولين العراقيين لم يعرفوا من هؤلاء الناس ولا طبيعة افكارهم فكيف يقولون انهم قاموا بمداهمات استباقية بعد ان جمعوا معلومات عنهم وحققوا في الموضوع ووجدوهم منحرفين ؟؟؟ أين الصدق والكذب في تصريحات المسؤولين العراقيين ؟؟؟

http://www.iraq-ina.com/showthis.php?type=1&tnid=23113

اما تلفيق التهم فلم ولن ينتهي فبعد ان كان تبادل الاتهمات بين المجلس الاعلى وحزب الدعوة والتيار الصدري حول من قتل مدير شرطة الحلة قيس المعموري الذي حدث قبل اشهر من الاحداث الاخيرة، وجدوا في احد المعتقلين من انصار اليماني الملقب ابو يوسف فرصة لان يلصقوا به التهمة وينهوا التحقيق الذي لايغلق كغيره من التحقيقات . واتهامات قديمة مثل قتل رجال الدين وغيرها والملفات في العراق الجريح كثيرة...
وفي ادناه الرابط الى صفحة وزارة الداخلية العراقية يبين تصريح الوزارة بغلق التحقيق بعد ان تم القاء القبض على المتهمين بتاريخ 17/12/2007 م

http://www.iraqiinterior.com/News/news%202007-12-17%20a.htm

فهل فتحوا التحقيق ام ان التحقيق السابق ملفق واعادوه ؟؟؟ اكاذيب وافتراءات، وعاد المسؤولون الحكوميون لينقضوها بأنفسهم؟؟؟

ويتهمونهم الآن انهم مدفوعين من الخارج وانهم اسرائليون يحملون نجمة سداسية فهل كلمة اسرائيل تهمة اقرؤا كتبكم لتعرفوا ان اسرائيل هو اسم لنبي الله ومعناه عبد الله والرسول محمد (ص) قال في الحديث الشريف أنا عبد الله انا اسرائيل وما اهمه قد اهمني. ونجمة داود والتوراة ليست للصهاينة فقط فديننا الاسلامي امرنا بتصديق كل الأنبياء والرسل وان نؤمن بما أنزل عليهم من شرائع وكتب .
قال تعالى: (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) (البقرة:136)
فهذه النجمة وإن رفعها الصهاينة لعنهم الله فهي كانت درعا وشعارا لنبي الله داوود عليه السلام لذلك تسمى نجمة داوود..
الم يسمعوا حديث رسول الله (ص) يقول لهم ان الامام المهدي ع يأتي بمواريث الانبياء. ماهي مواريث الانبياء؟ اليست كتبهم وكل مايخصهم فلمن هذه النجمة يامن تدعون العلم والمعرفة ( الى من فتح دكان يبيع منه الدين واحترفها مهنة ) ؟؟؟؟ فعيسى (ع) كان نجارا وموسى (ع) كان راعيا ومحمد (ص) كان راعيا وتاجرا ولم يجعل انبياء الله الدين مهنة.
ونحن نسألهم ماذا يفعل الشمعدان اليهودي في المنطقة الخضراء؟؟؟ فهل اخذوا الأذن منكم او من مرجعياتكم في ذلك ؟؟؟ فالزيارات المكوكية بين بغداد والنجف لاتنقطع ولا ندري لماذا لا ينقل مقر الحكومة للنجف حتى توفروا الوقت والبنزين. وإذا قلتم هذا من باب حرية الأديان والمعتقد فلماذا تحاربوننا في الفكر ؟؟؟ والرابط ادناه يفضح زيفهم وادعائهم التدين والعروبة.
http://victory-news.com/news/index.php?option=com_content&task=view&id=1235&Ite mid=110

اين الادلة والاعترافات التي يتحدثون عنها واين الحقيقة في كل هذا الخلط بالاوراق ولمصلحة من يريدون خلط الحقائق .
أية اعترافات يتحدثون عنها ؟؟؟ وافراد الحكومة التابعين للاحزاب السياسية ينتهكون حقوق الانسان وينقلوها بوقاحة على القنوات الفضائية .
ادناه رابط للوصول الى تصريح مدير شرطة الناصرية يعرض فيه كتب ومجلات (موجودة في موقع الانصار للتحميل ) ومايقولون انها مواد خطرة يقولون انها تشكل خطرا على الدولة ولاجلها قتل العشرات من الابرياء، لا اعرف هل هذه الادلة تدين اصحاب اليماني ام تدين الحكومة العراقية اترك لكم الحكم عليها؟؟؟

http://www.nasiriyah.org/ar/modules.php?name=News&file=article&sid=3317

اما صور العتاد فلا توضح المشاهد أين ومتى صورت هل هي اعتدة المجلس الاعلى او جيش المهدي او الجيش السابق وغيرهم فهم كل يوم يكتشفون كدس عتاد والان وجدوا متهم لايستطيع الدفاع عن نفسه فالصقوا بهم كل التهم السابقة والحالية والمستقبلية التي قامت وستقوم بها المليشيات التي تعود لاحزاب مشتركة بالسلطة. المسؤولون يدعون انهم قاموا بتحقيقات وخطة مسبقة لماذا إذن لم يعرضوا الادلة التي حصلوا عليها في حملة الاعتقالات وعادوا بعد مرور أكثر من اسبوع على انتهاء الاحداث يعروضون مايسمونها أدلة ولا يتبين المكان والتاريخ .

وادناه رابط يوصل لما نقلته اذاعة سوى من انتهاك لحقوق الانسان اذاعته الفضائية العراقية يظهر جيش وشرطة المرجعيةفي العراق كما يسمون انفسهم يضربون جريح ممدد على الارض حتى الموت في البصرة فأي دين هذا... ان لم تكونوا مسلمين فكونوا عرباً احراراً هذا اخر مانطق به الامام الحسين (ع). (( وقد حذفت الحرة وراديو سوا لعن الجريح للاحتلال وعملائه المرتزقة ))

http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=2010550&rid=1490795

وشريط اخر لصحفي كان في موقع الاحداث احتجز وضرب بصورة بشعة لمدة 4 ساعات لمجرد الاشتباه

http://www.eyeiraq.com/show/7048.html

وهكذا بدلاً من الحوار العقائدي الفكري الهادف مع من يدعو الى كلمة سواء كانت النتيجة دماء سالت وبيوت لله هدمت للمرة الثالثة على التوالي. فمتى كان تغيير الفكر يتم بالقوة والسلاح وفي التاريخ لنا عبرة منذ آدم عليه السلام ولحد الآن ولكن هذا ديدن علماء الدين غير العاملين في محاربة فكر الانبياء والاوصياء بالقوة والسلاح عندما يعجز علماء الدين غير العاملين أمام حجج وادلة الانبياء والاوصياء التامة.

اما من انتخبهم الشعب (للاسف) برلمان يمثلهم فوجدوا في تغيير العلم مبرر لاجتماعهم ولم يجدوا في موت مئات من الناس شيء يدعو للمناقشة سوى ان القوة كانت مفرطة ( يعني اقتلوهم بحنية بعيدا عن شاشات التلفزيون).

وهنا يجب ان يوضع عتاب للجامعة العربية التي تصرف ملايين الدولارات المفروض انها لخدمة الشعب العربي والآن المئات يموتون بدم بارد وعلى شاشات التلفزيون فأين موقف الجامعة العربية من هذه الأحداث التي مثلت ماساة انسانية وأين منظمات الأمم المتحدة وهم يرون ويسمعون الطرف القوي ولاصوت للمستضعفين... ومن يقف الى جانبهم...
الامم المتحدة تشكل محاكمات دولية لمقتل شخصية واحدة وهنا يقتل المئات وبدم بارد فماذا لاتشكل محكمة دولية ولجنة تحقيقية دولية فهل يعقل ان يترك التحقيق لمن قام بالفعل (الحكومة العراقية التي تنفذ توجيهات مرجعيات النجف غير العاملة)
ولماذا هذا الظلم بحق الأسرى حيث يعانون نقص الطعام والبرد والرابط أدناه وبتصريح الحكومة نفسها
http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1496014
وهؤلاء الذين تم عرضهم هم من الذين اعتقلوا قبل الاشتباكات اين الاخرين الذين اعتقلوا اثناء وبعد انتهاء الاشتباكات والذي يقدر عددهم حسب تصريحات المسؤولين أكثر من سبعمائة وخمسين.
وفي نفس الرابط أعلاه تصريح صوتي لمدير شرطة البصرة في ان انصار المهدي لم يسبق لهم القيام بأي نشاط مسلح فلماذا اعتقلوا قبل الاشتباكات الاخيرة وعلى مدى السنوات الماضية
وقد صرح المتحدث بأسم الحكومة بعد انتهاء الأحداث يقول"ان الدولة لاتمانع في ان يتواجد الفكر السلمي وان الحكومة قررت حظر فكر احمد الحسن اليماني واعتقال انصار المهدي لانهم حملوا السلاح.
وكما يوضح الرابط أدناه:
http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=1495979
والتساؤل هنا إن فكر أحمد الحسن اليماني ليس فيه مايدعوا الى العنف وكتبه على الانترنيت ومعظمها تفسير للآيات القرآنية وأحكام فقهية في الصلاة والصيام ... فلماذا يحظر هذا الفكر و ما الذي يخيفهم ؟؟؟ ويرعبهم الى هذه الدرجة التي جعلتهم في حقيقة الأمر يمنعون ويحظرون تداول هذا الفكر قبل هذه الاحداث الأخيرة والاعتقالات خير شاهد على ذلك فما الاحداث الاخيرة التي افتعلوها الا عذر لمنع تداول هذا الفكر السلمي الديني.
وإذا كانت الكتب تحمل أفكار ضالة لماذا لايترك الامر للناس لتقرأها وتحكم عليها ... أو ليس هنالك مجاميع في العراق لاتؤمن بالله عز وجل وتنشر كتبها بدون مسائلة ويضمن لها دستورهم هذه الحرية هل اصبح الشرك بالله ديدنهم واصبح الاسلام ومحمد ص وفكر أهل البيت عليهم السلام ضالاً ؟؟؟

وهنا نتسائل مانفع تصريحات الحكومة والامر والنهي و التحريض كان من أول الأمر من قبل رجال الدين
ولو استعراضنا التيارات التي كان لها اشتباكات مسلحة مع الحكومة لعدة سنوات وسقط فيها آلاف القتلى تم عادت الحكومة لتقبلهم في البرلمان، فلماذا لم يحظروا الجماعات التي حملت السلاح باعتراف الحكومة بوجه العراقيين؟ أم انهم يجاملون بدماء الشعب ويتصالحون مع من كانوا يقولون انه عدو للشعب.
وبعد احداث الجنوب بأيام قامت قوات من عدة احزاب بالاشتباك مع الدولة وسيطرت على محافظة العمارة، فلماذا لا تنفذ ضدهم اعتقالات ولماذا لاتحظر احزابهم التي تدعمهم، اليست هذه ازدواجية في التعامل مع الاحداث، هل حظرتم المليشيات المسلحة التي تقوم بعلميات الاختطاف في وضح النهار وأين نتائج التحقيق وانتم تعرفونهم فهم يتحركون بسيارات وتراخيص الدولة.
ولغاية الان رجال الدين يحرضون عشائر الجنوب على قتل وحرق بيوت انصار الامام المهدي وقتل الجرحى بالمستشفيات في البصرة والناصرية وممارسة ابشع الاعمال التي يندى لها الجبين ويحاصرون عوائل الأنصار الذين اصبح الكثير منهم بدون مأوى أو معيل ... فأين مؤسسات حقوق الانسان في العراق وفي العالم لماذا لايتحركون
وحتى نكون منصفين فالفكر مطروح بشكل سلمي على الأنتريت فما هو المخيف بالنسبة للحكومة او الاطراف التي وراء الستار.
www.almahdyoon.org
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 87
نقاط : 139
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   الثلاثاء مايو 11, 2010 12:08 pm

اللهم عجل لوليك الفرج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ya mahdi
عضو مميز
عضو مميز
avatar



عدد المساهمات : 29
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   الأربعاء مايو 19, 2010 9:07 pm

الضربة لم تكن استباقية وقائية وإنما إبادة جماعية مقصودة بل إن الأنصار في استراليا وغيرها من دول العالم لم تسجل ضدهم أي مخالفة قانونية فهل الأنصار في العراق يحملون عقيدة أخرى كي تتهمهم الدولة العراقية بشتى التهم المتناقضة فيما لا تسجل ضدهم في أي دولة من دول العالم أي مخالفة و أدناه رابط للدخول إلى صفحة وكالة الأخبار العراقيةتبين تناقض تصريحات المسئولين العراقيين فتارة هم لا يعرفوننا من نكون ولا طبيعة أفكارنا وتارة يقولون أنهم قاموا بمداهمات استباقية بعد أن جمعوا معلومات عنا ووجدونا منحرفين فلو كانت لدينا مخالفة قانونية لما تناقضت تصريحاتهم وكل يتهم الطرف الذي يريد حتى أنهم اتهموا دولاً في بداية الأمر بتمويلنا ومن ثم سحبوا التصريحات وتبرأ بعضهم من بعض وقالوا كل شخص مسئول عن تصريحه كما صرح علي الدباغ ؟؟؟



http://www.iraqina.com/showthis.php?type=1&tnid=23113

ولا حظ التناقض بين تصريح قائد عمليات البصرة .

http://www.basratuna.net/article583.html

وتصريح قائد شرطة البصرة

http://www.basratuna.net/article625.html

وما هذا الارتباك والتخبط إلا ارتباك المجرمين حين تنكشف جريمتهم



وفي هذا الرابط تصريحات محافظ النجف والبصرة والناصرية ومدراء الشرطة موجودة على الانترنيت تؤكد انه تم تنفيذ حملة اعتقالات واسعة ضد من يعتنق هذا الفكر العقائدي وعادوا لربطنا بموضوع جند السماء وبدون إثباتات .

http://www.alforattv.net/index.php?show=news&action=article&id=16005.



· إن جميع الصور والأشرطةتثبت بشكل واضح إن جميع من استشهد واعتقل تحت عدسة الكاميرا كانوا عزل من السلاح بل وتوضح الكاميرا وحشية التعذيب أمام الكاميرا وما خفي في المعتقلات كان أعظم وتوضح المشاهد همجية المداهمات والاعتقالات وأنها تتم بواسطة القوات الأمنية و الميليشيات كما في هذا الرابط :




هل يمكن للقانون أن يقتل انساناً بسبب معتقده أو يعتقل اشخاصاً على النية كما يصرحون هم بأنهم اعتقلونا لانحراف في العقيدة أو لوجود نوايا مبيتة لدينا؟



فيما يلي التهم التي نطالب بموجبها محاكمة منفذي الجرائم بحقنا:



1. جريمة القتل التي مارستها السلطة في بغداد وبإفتاء من مرجعية النجف ضدنا وأدناه رابط لشريط فيديو يعرض إحدى هذه الحالات وهو تصوير للشاب مجتبى ناظم و قد تم جرحه من قبل السلطات ثم تم تعذيبه وبعد ذلك إعدامه كل ذلك في شوارع مدينة البصرة مع العلم بان الشريط لا يوضح إن هذا الشاب وهو مهندس كان خارجا على القانون ولا يظهر أية علامة على رفعه السلاح ومن يشاهد الشريط عليه أن يلتفت أين سلاح هذا الشاب الذي تدعي السلطات انه رفعه بوجهها ؟هل تشاهدون سلاحا بيده أو إلى جانبه ؟ بل العكس أن تعذيبه وقتله كان إرهابا واضحا بسبب الاختلاف بالعقيدة وهذا الرابط يوصل إلى الشريط :



فالقتل والإعدامات طالت أعداد كبيرة من الأنصار في البصرة اترك ذكر أسماءهم رعاية للاختصار وهذا الإعدام صرحت به الجهات الرسمية بقتل العشرات في البصرة حتى صرحوا بان العدد هو97 قتيل وما يماثل هذا العدد في الناصرية فضلا عن الكوت والعمارة والنجف وكربلاء وبغداد وغيرها والى الله المشتكى.

وهذا الرابط يوضح صورة احدهم وهو الشهيد فاضل الأنصاري رحمه الله.

[googlevideo] http://video.google.com/videoplay?docid=-755333496989186359[/googlevideo]

وإضافة لما تقدم قام فوج طوارئ الناصریة بمداهمة احد بیوت الأنصار فی حی سومر مقابلالأسواق المرکزیة وکان فیه امرأة مسنة عاجزة داخل البیت وأحرقت مع بيتها، وعندما جاءت الإطفاء وأطفأت ما تبقی من البیت أحرقته الميليشيات مرة أخری، کما قامت تلك القوات أيضا بتفخیخ بیت آخر فی حی الاسکان مقابلالمسجد في الشارع الثالث وکانوا قد حجزوا فی البیت عائلة کاملة مکونة من احد الأنصار وزوجته وفتاتین وطفل صغیر وقاموا بتفجیره بمن فیه ودفنوا ساکنیه إحياء تحت الأنقاض .وهذه صورة البيت .



2. جريمة التمثيل بالجثث التي مارستها السلطات وميليشيات الأحزاب على جثث الشهداء من حرق وقلع أعين ورفض تسليم الجثث لذوي الشهداء لدفنها وبقيت الجثث في ثلاجات الطب العدلي إلى حين صدور هذا البيان .

3. ترك الجرحى من أنصار الإمام المهدي بنيران الحكومة العشوائية ینزفون حتى الموت في المستشفی التعلیمی فی البصرة وبعد ذلك القوا جثثهم فیالنهر بعد ربطهم بقطع کونکریتیةلكي لاتطفوا جثثهم.

4. اعتقال الجرحى وإرسالهم إلى المعتقلات للتحقيق بدون أي علاجعلما بان الاعتقالات مستمرة منذ سقوط صدام لعنه الله إلى هذا اليوم وليست هذه أول اعتقالات تنفذها الحكومة ويمكن مراجعة سجلات المعتقلين لدى القوات السلفادورية والأمريكية لتكتشف اعتقالنا من قبل القوات العراقية ثم تسليمنا للقوات السلفادورية التي قامت بدورها بتسليمنا للقوات الأمريكية والتي قامت بإطلاق سراحنا لوضوح براءتنا من التهم الموجهة إلينا منذ ذاك الحين وأنها من تلفيق الحكومة . وقد صرح اللواء حسين كمال وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات والمعلومات الوطنية للصحافيين في البصرة «إن عدد المعتقلين من جماعة أحمد الحسن (اليماني) في البصرة بلغ 140 معتقلا؛ من بينهم عدد من الأطباء والأساتذة والمهندسين ورجال أعمال»، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية «لم تزل تتعقب العديد من المطلوبين». وأضاف «أن أغلب الذين تم القبض عليهم بسطاء وفقراء ». وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف عن اعتقال 132 عنصرا من تنظيم أنصار المهدي في محافظة ذي قار بعد انتهاء عمل لجنة التحقيق الأولية في الاشتباكات التي دارت خلال اليومين الماضيين، مشيرا إلى أحمد الحسن (اليماني)، هو شخصية وهمية لا وجود لها". وقال خلف: "أكملنا جميع التحقيقات، واعتقلنا قيادات التنظيم في الناصرية، وبلغ عدد المعتقلين في المدينة المتورطين في الحادث 132 شخص، على رأسهم قيادات التنظيم." ولا اعرف كيف يعتقلون 132شخصا وهم يدعون أن هؤلاء كانوا يرفعون السلاح فلو كان يرفعون السلاح فكيف اعتقلوهم ؟ وهذه صور بعض المعتقلين.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ya mahdi
عضو مميز
عضو مميز
avatar



عدد المساهمات : 29
نقاط : 67
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   الأربعاء مايو 19, 2010 9:47 pm

5. . تهديم دور عبادتنا في النجف وكربلاء والبصرة والناصرية وغيرها من المحافظات منذ سقوط الطاغية صدام والى يومنا هذا وهي خالية من أية مظاهر مسلحة بل خالية منا أيضا كما ستوضح الصور.


















6.اعتقال کافة عوائل الأنصار وأقاربهم بل وحتی أصدقاؤهم بما فی ذلكالشیوخ والأطفال والنساء وترویع العوائل بدون رحمة ولا دین وقاموا باقتحام البیوتفی اللیل مقنعین وأطلقوا النار وضربوا الأطفال والنساء والرجال علی حد سواء ثم نهب بیوت الأنصار بعد اعتقال ذويهم فان وجدوها خالیة یقفون علی الأبواب لیصیحوا فی الناس لنهب أغراض البیوت و بعد ان يأخذوا ما فیها یهدموا البیوت أو يحرقوها حتى بلغ عدد البیوت التالفة بالعشرات بل تعدیالأمر البیوت إذ قاموا بنهب المحلات الخاصة بالأنصار وأهلهم بالکامل کما حصل فیمحافظة الكوت وكذلك تجميد رواتب الموظفين منهم والتي يستحقونها بنص القانون.

7. المطاردة المستمرة لأنصار الإمام المهدي إلى هذا اليوم وقتل من يمسكون به ولحد الآن لم نشهد محاكمة واحدة عادلة مع أي فرد منا لا من اعتقل قبل الأحداث ولا خلالها ولا بعدها بل العكس أحكام عرفية وبدون جرم أو ذنب ويلصقون بنا تهم فرق الموت التابعة للأحزاب واليك هذه الروابط لتبين لك بوضوح التناقضالواضح بين التصريحات بان فرق الموت التابعة للأحزاب تغتال بسيارات الشرطة وبعد ذلك8 اتهمونا بها :

موقع بصرتنا - قائد عمليات البصرة يتهم بعض الأحزاب والحركات بإشاعة الفوضى في المحافظة

http://www.albasrah.net/ar_articles_...t_a_101106.htm

موقع بصرتنا - قائد عمليات البصرة: هناك دوائر تقف خلف مايسمى بأنصار اليماني



8. المئات من المفقودين الذين لا نعلم عن مصيرهم شيئا.



9. تشويه السمعة عبر وسائل الإعلام من قبل الحكومة والتوعد والتهديد وبمساعدة مراجع النجف والأعجب إن هؤلاء المراجع وهم ليسوا عراقيين بل من جنسيات أجنبية يفتون بتصفية فئة عراقية ويتدخلون بشكل صريح بسياسة الدولة العراقية واليك هذا الرابط لقراءة فتوى الأفغاني محمد إسحاق الفياض

http://www.alehkaky.com/vb/showthread.php?p=114822



كما صرح المسئولون العراقيون عن جوائز نقدية هائلة تعطى لأي مواطن يعتقل احد أفرادنا !!؟ أنصفونا فنحن في بلد لا نعرف من هو قائده الفعلي هل الحكومة أم المرجعية أم الأحزاب أم الميليشيات.

وهذا نص برنامج تلفزيوني يوضح تخبط الحكومة ومحاولتها بكل طريقة تشويه الصورة الحقيقية لما جرى مع الالتفات إلى أن جميع أطراف الحوار هي سياسية عراقية وكذلك مطالبة السياسي أياد جمال الدين جهتنا أن ترفع طلبا بهذه المحاكمة واعتراضاته على ما جرى ضدنا :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kassem
المدير العام
المدير العام
avatar




عدد المساهمات : 193
نقاط : 353
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق   السبت يوليو 10, 2010 9:14 am

شكرا لك Very Happy








افديك سيدي يا موسى الصدر.....حزنا طويل[size=24] ...مشتاق اليك لنظرت عينيك[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقيقة ماجرى في جنوب العراق ومايجري الآن ضد دعوة الامام احمد الحسن اليماني ع... بالوثائق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شيعة آل محمد :: الشبكة الاخبارية :: الأخبار المتنوعة والسياسية-
انتقل الى: